قطاع الإرث الثقـافي والعمراني

الآثـــار التاريخيـــة: مثـــل قصـــبة مدينـــة الســـعيدية والعيـــون وتـــاوريرت ودبـــدو ثـــم مدينـــة فكيـــك وقصورها. و تزخر مدينة وجدة بدورها بموروث عمراني وأثري وتراث ثقـافي يمكنها مـن لعـب دور مهــم فــي النهــوض بقطــاع الســياحة الثقـافيــة بجهــة الشــرق، حيــث تتــوفر علــى مدينــة قديمــة تضفي عليها طابعا عريقـا خاصا وسـاحات ناطقـة وممـرات ومنافـذ وصـوامع أثريـة بديعـة، وبوابـات ضــخمة, كبــاب ســيدي عبــد الوهــاب وبــاب الخمــيس وبــاب الغربــي والبــاب الجنــوبي المــؤدي إلــى القصبة وأقواسها المتقنة الصنع ومساجدها الشامخة, كالجامع الكبير الذي يعود تـاريخ بنائـه إلـى ســنة 1296 ميلاديــة، ومدرســة “ســيدي زيــان ” العريقــة التــي بنيــت فــي ســنة 1907, كمــا تتــوفرعلى فضاءات ثقـافية وفنيـة مهمـة كخزانـة ” الشـريف الإدريسـي ” ذات المعمـار الأندلسـي الجميـل و”دار الســبتي “بمعمارها الناطق بعراقتها ثم حديقة ” للامريم ” التي زيــادة علــى كونهــا فضــاء بيئيــا, تعتبــر مســرحا فــي الهــواء الطلــق ومتحفـــا أثريــا .وكلهــا مواقــع ذات أهميــة كبــرى لــم تحــظ مبكــرا بالعنايــة اللازمــة كمــا أنهــا لــم تجلــب إليهــا أنظــار المســتثمرين الخــواص ولــم يــتم التــرويج لهــا كمواقع سياحية ذات أهمية كبر يمكنها استقطاب السياح.

الفولكلــور والموســيقى الغرناطيــة التــي عرفــت بهــا المنطقــة منــذ قــديم ال زمــان وعلــى الخصــوص بمدينة وجدة حيث يتم تنظيم المهرجان الدولي السنوي للطرب الغرناطي ذي الأصل الاندلسي.


قطاع الإرث الثقـافي  والعمراني

Cet article est également disponible en : الفرنسية