أهمية إحداث حلبة لسباق الخيل

مجلس عمالة وجدة أنكاد يصادق على إحداث حلبة لسباق الخيل

في إطار ممارسة اختصاصاته الذاتية في مجال التنمية المحلية، دأب مجلس عمالة وجدة أنكاد على اعتماد منهجية القرب من مهنيي مختلف القطاعات التنموية الفاعلة على الصعيد المحلي، وعلى هذا الأساس و بهدف الانخراط في الإستراتجية الوطنية الهادفة إلى جعل قطاع تربية الخيول بالمغرب محركا مهما للتنمية الاجتماعية و الثقافية و وعيا منه بضرورة النهوض بمهنيي هذا القطاع، و نظرا للمكانة الخاصة التي تحتلها الخيول في قلوب المغاربة منذ القدم لدلالاتها وحمولاتها الرمزية العريقة، و نظرا لارتباط ساكنة جهة الشرق بفن التبوريدة كممارسة شعبية متميزة في الاعياد و الحفلات و المهرجانات الوطنية للتبوريدة، فقد  صادق مجلس عمالة وجدة أنكاد خلال دورته الاستثنائية المنعقدة بتاريخ 22 نونبر 2016 على اتفاقية شراكة تروم إحداث حلبة لسباق الخيل على غرار مثيلاتها المتواجدة بكل من مدن الرباط، الدار البيضاء، الجديدة، سطات، مكناس و الخميسات. و سيتم  إنجاز هذا المشروع على قطعة أرضية ذات مساحة تقريبية تقدر ب 30 هكتارا بالقطب الحضري لاسلي الجديدة، ويهدف هذا المشروع  إلى تعزيز البنيات التحتية المرتبطة بالخيل وتطوير قطاع سباقات الخيول المغربية على الصعيد الجهوي و الدفع به إلى الاحترافية و تشجيع تربية الخيول و النهوض بها والتواصل مع مختلف جمعيات مربي الخيول فضلا على أن هذا المشروع سيساهم لا محالة في تنشيط الحركة الاقتصادية و التجارية وإحداث فرص الشغل عبر تنظيم تظاهرات جهوية و وطنية في سباق الخيل والانشطة الموازية لها.

كما سيسهم إحداث هذا المشروع في تدعيم التنمية الإقتصادية لعمالة وجدة أنجاد، وذالك بإستقطاب السياح الأجانب وكذا أصحاب رؤوس الأموال، خاصة من أوربا و دول الخليج.