بنقدور يتقدم بالشكر إلى كل من ساهم في إنجاح ندوة : الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين


يتقدم السيد محمد بنقدور بجزيل الشكر إلى كل من ساهم وشارك في إنجاح الندوة الدولية “الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين ”، ويخص بالذكر السيد مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي المحلي بوجدة، والسيد هشام الصغير رئيس مجلس عمالة وجدة أنكاد .

وكانت جامعة محمد الأول بوجدة  قد نظمت على مدى يومين 9 و10 مارس الجاري ندوة دولية شاركت فيها شخصيات وازنة من دول إفريقية صديقة  وتمحورت أشغالها حول  عدة مواضيع منها ” الدبلوماسية الدينية المغربية في إفريقيا .. واقع وآفاق ” و” نحو تعارف وظيفي بين الأديان : المعالم والمراسم ” و” التشريع الإسلامي نظام هادف إلى تحقيق الأمن العالمي ” و” نماذج من إسهام علماء الدين في إفريقيا والكاميرون في بناء الأمن والاستقرار “.
كما تناولت “إسهام الدبلوماسية الدينية في محاربة التطرف وتحقيق الأمن والسلم العالميين ” و” الإعلام المتخصص ودوره في تعزيز ثقافة الحوار الديني ” و” دور الخطاب الديني الأحادي أو المتعدد في التواصل وطنيا ودوليا ” و” إسهامات القيادات الروحية في العلاقات الديبلوماسية”.

 

 

 

 

 

 

عن الموقع www.oujdavision.com بتاريخ الثلاثاء 14 مارس 2017

بنقدور يتقدم بالشكر إلى كل من ساهم في إنجاح ندوة الدبلوماسية الدينية وتحديات الأمن والاستقرار الإقليميين